التجربة الصغيرة

Oct 20th, 2009 | بواسطة | قسم: مقالات و تحليلات

قمت بتجربة صغيرة في رحلتي السياحية العائلية الماضية ، حيث كانت الفكرة الرئيسية من الرحلة هي أخذ عائلتي برحلة خاصة بهم طول الوقت ، و كوني مصور هاو فكرت في ما سآخذ معي من معدات تصوير للرحلة ، فكانت المعدات المبدئية كالآتي:

  • لابتوب
  • نيكون دي٣٠٠
  • نيكون ٧٠-٢٠٠مم
  • نيكون ١٢-٢٤مم
  • ترايبود
  • بعض الفلاتر و أدوات التنظيف
  • كامرة فيديو

ثم تذكرت الهدف من الرحلة  ”أخذ عائلتي برحلة خاصة بهم طول الوقت” و التصوير يحتاج وقت و راحة بال ، الوقت مقدور عليه ، أستطيع توفير ذلك بالتنسيق مع زوجتي أن تعتني بالأطفال بضع ساعات حتى أنتهي من التصوير و لكن مالا أستطيع الحصول عليه هو راحة البال ، فسأظل أفكر طوال الوقت بعائلتي و أني أهملتهم في سفرتهم الخاصة حتى ولو كان لساعة واحدة مما سيأثر سلبيا على نتائج تصويري ، لذلك قررت أن لا أصور ! ولكن لحظة ، كيف لمصور مدمن نفسي أن لايصور ؟ وخاصة في رحلة عائلية و في بلد الألوان ، تايلاند ، وهنا أتت فكرة التجربة الصغيرة ، فقد قررت أن أحمل معي شيئا واحدا فقط ، خفيف الوزن و ثقيل المقدرة ، كامرتي الكومباك الصغيرة ، فقد سمعنا الكثير بأن ليس من الضروري أن تكون لديك أفضل الكامرات التصويرية لتحصل على أفضل النتائج و في رحلتي هذه قررت أن أضع هذه المقولة تحت المجهر و أن أجربها بنفسي ، و إليكم بعض النتائج و لتكونوا أنتم الحكم في الموضوع.

ملاحظة هامة: نظرا لضيق الوقت غالبا ما استخدمت خاصية التصوير الذكي في الكامرة (بمعنى أن الكامرة تقوم بتحديد جميع الإعدادات بنفسها) و سوف أذكر عند كل صورة إن كنت إستخدمت عدا تلك الخاصية ، أما بالنسبة لنوع حفظ الصورة فجميع الصور تم حفظها كجي بيج ، علما أن الكامرة المستخدمة في التصوير هي

Panasoci Lumix DS-LX3

panasonic-lx3

في البداية أردت تجربة الماكرو، فقمت بضبط تلك الخاصية و تصوير الوردة المائية ، الصورة لم يتم تعديلها سوى زيادة تشبع الألوان قليلا لإظهار حلاوة الزهرة :

P1010109

في الصورة الثانية كان الأطفال يلعبون على شاطئ البحر و كان الطقس غائما ، وكما نعلم فإن الغيوم تساعد المصور في تصوير الأشخاص حيث أنها تحل محل الدفيوزر ، ولكن الكامرات ليست بالذكاء الرباني الذي أعطاه الله للإنسان في بصرة ، فالكامرة إما أن تعطيك التعريض اللازم للمنظر العام مما سيؤدي إلى تغميق الالأشخاص في الصورة أو أن تعطيك تعريض صحيح للأشخاص و بهتان التفاصيل في الخلفية ، و كما نشاهد في الصورة الأولى أن الكامرة إختارت تفاصيل الخلفية مما أدا لعدم ظهور الأشخاص بالصورة السليمة :

P1010027

وتحليلا للصورة نستنتج أن الكامرة تحتاج لمساعدة بسيطة و هي ضوء موجه على الأشخاص يعادل (نوعا ما) الضوء في الخلفية و هنا تأتي خاصية الفلاش ، حيث أن الكامرة تمكن المصور على إلزامها بإظهار الفلاش على الأشخاص كما نرى في الصورة القادمة وهذا مثال بسيط على عملية إستخدام الفلاش نهارا ، ويالها من نتيجة كبيرة بمجرد إضافة صغيرة :

P1010030

الفكرة الثالثة تأتي على النصيحة عند إلتقاط الصور و أيضا إظهارا لجودة و نقاوة الصورة ، في اللقطة الأولى نرى شخصا ظاهرا في الجانب الأيمن من الصورة :

P1010224

وهذه من الأخطاء الشائعة بين المصورين ، فيعتمد المصور على برامج التعديل في مابعد لإزالة ذلك الشخص ، و لكن الحل الأمثل والأنسب هو محاولة التصوير مرة أخرى سواء بانتظار الشخص حتى يبتعد (وهذا ما لن يحدث) أو إختيار زاوية أخرى و هذا ما قمت به في المثال القادم :

P1010226

وهنا نستعرض أيضا جودة الصورة ونقاوتها فهي تعادل جودة العديد من الكامرات الإحترافية (البسيطة) ، و نعم يمكننا تعديل الصورة لتظهر بشكل أجمل ولكني أريد لكم مشاهدة نتائج الكامرة الفورية ، وقد تلاحظون أيضا أن الصورة ليست بقياسها المعتاك وذلك يعود لخاصية تصوير الكامرة المتعدد الأبعاد ، ففي العدسة إمكانية إختيار ضبط القياسات التالية

  • 4:3
  • 3:2
  • 16:9

وهذه الصورة تم تصويرها بالنسبة ١٦:٩ وهذه النسبة تستخدم غالبا لتصوير الفيديو للعرض على الشاشات العريضة و سنرى ذلك لاحقا.

البعد البؤري هو أحد أهم العناصر في الصور الشخصية و لتجربته جهزت الكامرة على ضبط فتحت العدسة و الإعداد ٢.٧

f/2.7

P1010009

وكانت النتيجة ممتازة كما تشاهدون في الصورة ، لم أتوقع أن الكامرة الصغيرة تستطيع أن تحصل على تلك النتيجة.

في المثال القادم نشاهد الجودة في التفاصيل التي ممكن الحصول عليها من كامرة صغيرة الحجم :

P1010089

فنلاحظ التفاصيل من قطرات الماء على الوجه حتى إنكسار الضوء من تحت الماء ، شيئ فعلا مثير للإهتمام.

التصوير الليلي لايقل أهمية عن أنواع التصوير الأخرى ، فكثيرا ما يحتار الناس بالوضعية الصحيحة لإعدادات الكامرة ، فهنا نشاهد الخاصية الذكية بالكامرة حيث استطاعت أن تظهر البنات بوضوح و أيضا الخلفية كاملة دون تعتيم أي جزء منها ، و كذلك نستعرض قدرة الكامرة على التصوير العريض بعدستها الجديدة من شركة لايكا المعروفة.

P1010128

الإعدادات التي إستخدمتها الكامرة  كالآتي

f/2 – ISO 125 – 1/30 – 5mm

وإلى هنا إنتهى عرض الصور و لكن لم تنتهي قدرة الكامرة عند هذا الحد ، فهناك العديد من المزايا لم نستعرضها لعدم تمكني من إستخدام جميعها ، و لكن إن لاحظتم آخر ما كان في معداتي التي حضرتها في المرة الآولى كانت كامرة فيديو ، فقد قررت أيضا الإستغناء عنها للتقليل من المعدات المحمولة و الشواحن و ذلك لأن الكامرات الصغيرة الحديثة تستطيع تصوير الفيديو بجودة عالية جدا و في مثالي اليوم تصل إلى ٧٢٠ أتش دي ، و لأكون صريحا في هذا الموضوع فهذا الوضوح أفضل من كامرة الفيديو التي لدي برمتها ! و هناك سبب أخر أيضا لحذف كامرة الفيديو ، فالتغيير للتصوير من صور ثابته إلى فيديو هو مجرد ضغطة زر ، أما إن كنت تحمل كامرتين فستحتاج أن تغلق واحدة و تحفظها في الحقيبة ثم تخرج الأخرى من الحقيبة الثانية و التصوير فيها ، و  تقوم بتكرار العملية مرارا و مرارا مما قد يصيبك بالضجر وترك واحدة منهم ، و إن تحتاج لتصوير شيئ فوريا و لكن قد لا يحدث ذلك لبطئ العملية ، أما إن كنت تستخدم كامرة واحدة فالعملية سهلة جدا و إليكم مثال على جودة الفيديو :

ملاحظة: تم تقليل جودة الفلم للتحميل على الإنترنت

في النهاية لا شك أن الكامرات الإحترافية أفضل من الكامرات الكومباك خاصة مع تطويرها بخاصية الفيديو ، و لكن لم و لن تستطيع الكامرة الإحترافية أن تعطيك خفة و سهولة استخدام الكامرة الكومباك ، و بذلك نسنتنج أن نعم يمكنك الحصول على نتائج ممتازة من كامرة صغيرة دون الحاجة للمعدات الثقيلة مع :الكامرة الإحترافية ، و بذلك تم تقليص لائحة معدات التصوير من الأولى إلى الآتي

  • كامرة صغيرة

شكرا لكم لوقتكم و أتمنى أن تعم الفائدة على الجميع من تجربتي الصغيرة

فراس مال الله

فريق تصويري

5 تعليقات على “التجربة الصغيرة”

  1. اشكر الكابتن علي المعلومات الجميلة وانشالله نقدر انفيدك مثل ما اتفيدنا

  2. حياك الله يا بوعلي

  3. تصويري says:

    غالبية الرسائل الخاصة التي يتلقاها الموقع هي للسؤال عن أفضل كاميرا للتصوير
    و دائما أنصح في نص الرسالة بقراءة إحدى الموضوعات الكتوبة من قبلكم في الموقع حول كاميرات الكومباكت. مشروع دراسي ( تائه في بيرمنغهام ) تم إنجاز معظم الصور فيه بواسطة كاميرا كومباكت من لايكا اشتريتها خصيصا لهذا الغرض. :)

  4. تصويري says:

    كله ننسى نغير بالاسم :D

  5. علي مال الله says:

    ما شاء الله عليك أحلى صورة من هالصور هي الثانية أعجبتني كثيرا بس الأشخاص محتاجه حق فلاش كما ذكرت

    تحياتي

شاركنا برأيك

:D :) :o :eek: :( :lol: :wink: :arrow: :idea: :?: :!: :evil: :p