جاك الذيب !

Jan 24th, 2010 | بواسطة | قسم: قضايا فوتوغرافية


José Luis Rodriguez, Storybook Wolf

ما أجمل الصورة أعلاه!

توقيت رائع ، تكوين ممتاز ، حيوان جميل و الأهم… اقتناصة نادرة !

طيب… ما هو شعورك إن أخبرتك بأن محكمي إحدى المسابقات العالمية المرموقة قد منحوا مصور هذ الصورة (الإسباني خوزيه رودريغز) الجائزة الأولى و الي تقدر بـ 10 آلاف جنيه أسترليني من بين 43,135 صورة مشاركة من 94 دولة ؟

و ما هو شعورك إن أخبرتك بأن نفس الحكام تراجعوا عن قرارهم و قاموا بسحب الجائزة منه… بل و وضعه بالقائمة السوداء و منعه من المشاركة بالمسابقة نهائيا !

ليش يا حافظ؟ :)

بدأت القصة عندما لم يعجب بعض المصورين المشاركين بالمسابقة وصف مصور الصورة بأنه كان يضع الطعام للذئب داخل الحظيرة و ينتظر منه أن يقفز من سورها حتى يقوم بالتقاط صورته ، تصرف المصور هذا و تدخله في سلوك الحيوان بحد ذاته يعتبر تصرفا يثير علامات الاستفهام ، و لكن ما تلك إلا بداية القصة !

بما أن هذه المسابقة تعتبر من المسابقات “المحترمة” إن صح التعبير… و هي كذلك ليس فقط بسبب القيمة العالية لجائزتها ، بل بسبب جدية القائمين عليها و المشاركين بها و تخصصهم و احترافهم و احترامهم لمجالهم… لهذا السبب لم يتوقف الأمر لدى أصحاب الشكوك في أمر هذه الصورة لحد التذمر و “التحلطم” بينهم و بين البعض ، لاحظ الخبراء في سلوك هذا الحيوان (و هو الذئب الليبيري) أمرا غير عادي ، يقول المختصون بأمر هذا الحيوان بأن مسألة قفز الذئب فوق الحاجز هو أمر غير طبيعي… فالتصرف الطبيعي له في هذه الظروف هو أن يقوم بالتسلل من بين فتحات السور و ليس القفز فوقه !

المزيد من التحقيقات أدت إلى استنتاج أن هذا الحيوان هو حيوان “مدرَّب” كي يقوم بالقفز فوق الحاجز بهذا الشكل و هو حيوان مأسور (و أليف) قد يكون تم تأجيره من حيوانات حديقة حيوان قريبة من مدينة مدريد …. لا و اسمه أوسين بعد :) ، بمعنى آخر… صحيح أنها صورة لـ”حيوان”… و لكنها لا تدخل من ضمن صور الحياة الطبيعية ، و ما زاد الطين بلة هو أن المصور لم يتطرق لكون الحيوان “مأسورا” بل اكتفى بالقصة المذكورة أعلاه بأنه وضع اللحم و نصب خيمة و انتظر مجيء الذئب إليه و أنه قد خطط لهذه اللقطة لسنوات… بينما قوانين هذه المسابقة “المحترمة” تنص على أنه حتى لو كان الحيوان المصور مأسورا و ليس بريا فيجب على المصور أن يذكر ذلك الأمر بوضوح منذ البداية ، و ذلك أدى لأن يحصل خوزيه على ما حصل عليه من جزاء.

ذكرنا في موضوع سابق (يعتبر من أهم ما كتب في “تصويري” برأيي الشخصي) بعنوان أخلاقيات فن التصوير بأن على المصور احترام خصوصية أي موضوع يقوم بتصويره ، سواء كان هذا الموضوع إنسانا أم حيوانا أم حشرة… أو حتى حائط بيت آيل للسقوط ! أسر الحيوان أو إطعامه أو إخافته أو تدريبه كلها قد يتم اعتبارها تصرفات لا أخلاقية… في ظروف معينة على الأقل ، كما أن محاولة خداع المشاهد عن طريق إيهامه -بأي شكل من الأشكال- بأن الصورة تم التقاطها بطريقة تخالف الواقع هو أمر لا أخلاقي أيضا ، إعطاء انطباع بأن المصور عرض نفسه للخطر -مثلا- في سبيل التقاط صورة كان قد صورها لحيوان مدلل في حديقة منزله أو حديقة الحيوان… من وراء جدار حاجز… هو تلاعب في عقل المشاهد ، تقديم تلك الصورة للمشاركة في مسابقة لتصوير “الطبيعة” هو نوع من الخداع ، قبول المنظمين لهذه الصورة دون التحقق منها و ربما حتى منحها جائزة… هذه جريمة ! مجتمع المصورين الذي يرى هذا “المنكر” و لا يتحرك للتحقيق فيه هو مجتمع متواطئ مع هذه الجريمة !!

و نعوذ بالله أن نكون من المجرمين …

5 تعليقات على “جاك الذيب !”

  1. Seema* says:

    Fair enough!

  2. Maha says:

    الاخلاق اساس كل شيء

  3. والله عفية عليهم المتحلطمون .. و عفية على لجنة التحكيم التي أخذت التحلطم بعين الاعتبار و حققت في الموضوع .. سمعة المسابقة فوق كل اعتبار

  4. Seema..

    What’s fair enough ؟

    Maha..

    الأخلاق أول شي… و فوق الأخلاق القانون

    Khalid…

    عدل ، و سمعة منظمي هالمسابقة ، المنظم هو الـ
    Natural History Museum

    يعني مؤسسة طلعت قبل لا العالم يعرف شنو يعني كاميرا أصلا :)

  5. MOH"D ALSHEBA3H says:

    قرار جازم وصارم

    وهذا ان دل انا يدل على قوة هذا النسابقه والجهد الذي يقومون عليه المشرفون عليها

    ربما سمعنا عن مسابقه في العام الماضي ان الصوره كانت تركيب واعترف بها بعد استلامه جائزته
    المفترض من المشرفون على المسابقه يعاقبون المصور الذي وكأنه يستهزا بالمسابقه
    رغم ان المسابقه كانت عالميه ومعروفه لدى المصوريين العالمين
    ولاحظنا ايضا ان المسابقه ضاعت هيبتها بعد هذا لفعل وكيف كانت مسابقة هذه السنه ضعيفه للغايه

    تحياتي
    تقبل ملاحظاتي

شاركنا برأيك

:D :) :o :eek: :( :lol: :wink: :arrow: :idea: :?: :!: :evil: :p